Logo logo logobg
الموسيقار نشأت أكرم في حديث الذكريات للموقع الرسمي

الموسيقار نشأت أكرم في حديث الذكريات للموقع الرسمي

بتاريخ : 01-11-2019

أحمل للغرافة كل الذكريات الجميلة في الزمن  الجميل للفهود

رؤية جاسم بن ثامر المستقبلية ستعيد للغرافة مكانته الطبيعية

حمد بن  ثامر نموذج يحتذى به للقيادة الأبوية

المحترفون  لايحققون البطولات بدون مواطنون جيدون

استعجال النتائج وعدم الصبر آفة الكرة العربية

فوز العنابي بكأس أسيا حصاد طبيعي لمنظومة عمل كبير

العراقي يملك كل المقومات الفنية والعراقيين بحاجة لإنجاز

البشير حرمنا من التأهل للدور الثاني لتصفيات العالم بجنوب افريقيا

المدربين  الاجانب لم يفيدوا الكرة العراقية باستثناء زيكو

 

قبل الحديث مع النجم العراقي والفهد الغرفاوي نشأت أكرم كنت أتصور أنني بصدد الحديث مع لاعب كرة  أكتسب نجوميته فقط  من خلال موهبته الكروية كلاعب وسط متميز بتمريراته المتقنة وبقيادة فنية للعب أهلته لأن تطلق عليه  الجماهير لقب الموسيقار تارة والمايسترو تارة أخرى وكلاهما تعبير صادق عن دوره في قيادة اللعب من وسط الملعب بموهبة  يستمتع بها المشاهد كما لوكان يستمع لمقطوعة موسيقية ولكن أثناء الحديث وبعده أيقنت تماما أن الموهبة وحدها لاتصنع النجومية ولو صنعتها فسوف يكون  عمر النجومية قصير بينما النجومية الحقة التي تظل عالقة في الأذهان حتى بعد الاعتزال لاتتحقق  الا بتوفر مواصفات ومقومات شخصية أهمها الجدية والالتزام وحب الفوز من أجل المجموعة والولاء والانتماء للشعار الذي يرتديه  اللاعب وعلى الرغم من أن  نشأت لم يرتدي  شعار الفهود الا لموسمين  فقط الا أنني أثناء الحديث معه شعرت وكأنني أتحدث مع ابن من أبناء الغرافة تربي بين  جدران النادي مروراً بكل مراحل الفئات السنية شأنه شأن كل أبناء الغرافة الأوفياء وهذا الولاء والانتماء يمثل الشغل الشاغل لسعادة الشيخ  جاسم بن ثامر وحرصه الدائم على إعادة تلك الهوية لنادينا بالاعتماد على أبناء النادي الشباب وبضرورة شعور كل لاعب بالفخرلكونه ابن من  أبناء الغرافة

 

ذكريات جميلة مع الفهود

 

استهل الفهد نشأت أكرم حديثه عن تجربته الاحترافية مع الغرافة قائلا بكل أمانة هى من التجارب التي أعتز بها كثيرا بكل ماحققته مع الغرافة من بطولات تحققت في زمن عز وتألق الغرافة حيث نجحنا في الفوز ببطولتى دوري وبطولة كأس سمو أمير البلاد المفدى وبصراحة كل شبر في الغرافة له معزة خاصة بكل مافيه  من ذكريات جميلة بحولها ومرها من  خلال 730 يوم أمضيتها في الغرافة مع  كل النجوم التي كان يضمها الفريق كلها أسماء كبيرة أعتز باللعب بجوارها وكانوا خير عون وسند لي لدرجة أنني وأنا لاعب وسط سجلت في الموسم الأول 6 أهداف وبالموسم الثاني 12 هدف وبوجود لاعبين مثل العساس ولورانس بالوسط وهذا لايمكن أن يتحقق الا مع  مجموعة تتعامل كأسرة واحدة ولها هدف واحد هو الفوز واسعاد الجماهير والادارة التي توفر للاعبين كل شئ .

أجمل هدف والزمن الجميل

وعن أجمل أهدافه مع  الفهود يقول نشأت الحمد لله لي أهداف حلوة في مرمى الريان والعربي وأم صلال ولكن هدفي بمرمى قطر اعتبره الأفضل من داخل منطقة الجزاء ووضفه  المعلق الشهير احمد الطيب بأنه من الأهداف المميزة قائلا ياجماله ياجماله على شماله  حطها له وعن  تلك الفترة يقول نشأت بالفعل كانت توصف بأنها الزمن الجميل بكل مافيها من انجازات ونجوم كبار لدرجة أننا كنا دوما نحقق الأرقام القياسية ويكفي أن يونس وكليمرسون وفرنانداو كان كل واحد فيهم ينافس على لقب الهداف وكنا نسجل بالموسم مايزيد عن خمسين هدف بفضل تنوع الهدافين ومهارتهم العالية  .

 

 

الأب والأخ حمد بن ثامر

وعقب حديث الموسيقار   عن  علاقته  بالفهود من منظور فني تطرق للحديث عن العلاقة من  منظور إداري قائلا بكل أمانة رأيت في نادي الغرافة نموذجا فريدا من الادارة التي تتعامل مع اللاعبين برقي واحتواء نفسي كبير وعلى سبيل المثال أنا شاهدت تمرين الغرافة أمس الخميس بحضور سعادة الشيخ على بن ثامر آل ثاني والكابتن محمود الغزال والكابتن سعد الشمري وأعلم جيدا حرص الشيخ جاسم بن ثامر على الحضور باستمرار وهذا الدعم الاداري هو سمة من سمات إدارات نادي الغرافة وعندما يرى اللاعبين لاسيما الشباب منهم هذا الدعم الاداري بالتأكيد يتولد لديهم مزيد من الشعور بالمسؤولية وأنا شخصيا كنت أشعر بهذا الشعور تجاه سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني ذلك الرجل الذي كان بحق نعم الأب والأخ لكل اللاعبين ليس فقط بحرصه على تذليل أي مشكلة تواجه اللاعبين بل وبما يتمتع به من ابتسامة لاتفارقه تحت أي ظرف من الظروف حتى ونحن خاسرين أي مباراة لدرجة تشعرك بالخجل منه وبأنك مهما قدمت للنادي لن توفيه حقه

عودة الشيخ جاسم مكسب كبير

وبسؤاله عن تقييمه للمرحلة التي يمر بها نادينا في الفترة الحالية قال أنا متابع أخبار النادي وسعيد بعودة الشيخ جاسم لقيادة النادي لأني أثق كثيرا في قدراته الادارية وفي رؤيته المستقبلية للنادي وبالمناسبة  وحرصه على ان يستعيد الغرافة هويته  كنادي الأسرة الواحدة وأنا قابلت الكابتن سعد الشمري في كأس الخليج الماضية وتحدثت معه عن اللاعبين الشباب والمرحلة الانتقالية للنادي وأكدت له أن الغرافة سيكون له شأن بعد ثلاث سنوات بشرط الصبر وعدم الاستعجال على حصد النتائج لأن مشكلتنا في العالم العربي أننا نستعجل النتائج بين يوم وليلة وهذا الأمر يشكل ضغطا على اللاعبين الشباب ويعد خللا اداريا كبيرا واعتقد أن الغرافة في طريقه هذا الموسم ليبدأ مرحلة الحصاد وليس كل الحصاد لأن الفريق يملك مجموعة جيدة من اللاعبين الشباب بجانب عناصر جيدة من اللاعبين المحترفين وهذا المزج بين  الخبرة والشباب هو أحد المقومات للوصول لفريق له هوية وأنا أرى أن المؤشرات إيجابية جدا والغرافة في طريقه لاستعادة مكانته الطبيعية .

أولمبياد 2004 وأسيا 2007 خير دليل

ويواصل المايسترو نشأت أكرم حديثه عن  الربط المنطقي بين الزرع والحصاد قائلا لقد مررنا بتلك الفترة مع المنتخب العراقي عندما توجنا ابطال لكأس اسيا للشباب بالفوز على اليابان 2/1 في النهائي  واستمر العمل الجاد من قبل الجم عندما حصلنا  على المركز الرابع في أولمبياد اثينا 2004 وكان مسك الختام وحصد ثمار هذا العمل بالفوز بنهائيات كاس اسيا 2007 والتي أقيمت لأول مرة في 4 دول وهى أندونيسيا وماليزيا وفيتنام وتايلاند ونجحنا في الفوز في المباراة النهائية على المنتخب السعودي الشقيق .

العلاقة بين المحترفين والشباب والمرحلة الانقتالية  

ويؤكد الموسيقار نشأت أكرم أن الغرافة يمر بمرحلة انتقالية طبيعية في كرة القدم وهى تتعلق بتعاقب الأجيال وعندما يصل معدل الأعمار لأي فريق لمعدل كبير لابد من  تجديد الدماء وحتى المنتخبات الكبيرة تتعرض لتلك المرحلة كما حدث مع منتخبي  ألمانيا وأسبانيا عقب الفوز بكأس العالم يحدث بعدها مرحلة تراجع بسبب ارتفاع معدل الأعمار لدى النجوم الأمر الذي يتطلب تجديد للدماء بالاعتماد على الشباب وهو مايمر به  الغرافة حاليا ولذلك لست قلقا على الغرافة في ظل اعتماده على اللاعبين  الشباب بجانب مجموعة جيدة من المحترفين وهنا توقف نشأت قائلا ولا يعتقد أحد أن اللاعب المحترف بامكانه أن يفعل أي شئ بمفرده فاللاعب المحترف هو جزء من  المنظومة ولكن  المهم أن يكون اللاعب المواطن على مستوى عالي وأنا شخصيا أرى أن اللاعب المواطن هو الاساس في بناء الفريق وفي بعض الأندية نجد أن المواطن أكثر تأثيرا من  المحترف بل وأحيانا يساعد المواطن المحترف على التألق .

إنجاز العنابي الآسيوي حصاد عمل كبير

وتطرق بنا الحديث عن خليجي 24 القادمة بالدوحة ومستقبل الكرة القطرية والعراقية من وجهة نظره قائلا ماحققه  العنابي من إنجاز أسيوي  لم يتحقق من فراغ بل هو حصاد عمل كبير لسنوات طويلة من الاعداد والتخطيط للمنتخبات السنية القطرية وصولا للعنابي الكبير الذي يتمتع بمتوسط أعمار نموذجي وبوجود لاعبين مميزين وبالنسبة لخليجي 24 اعتقد أنها ستكون بطولة جيدة في ظل الجوائز الكبيرة التي رصدتها اللجنة المنظمة للمنتخبات المشاركة هى تمثل حافزا كبيرا للمنتخبات الخليجية كما أن البطولة ستكون بروفة مصغرة لتنظيم قطر لنهائيات كأس العالم 2022 وبالتأكيد قطر كعادتها تعد نموذجا مشرفا في التنظيم للبطولات بشكل عام بما توفره من بينة تحتية رياضية اعتقد أنها لاتوجد في بعض الدول الأوربية باعتباري احترفت سابقا في الدوري الهولندي .

 

العراقي يملك المقومات ولكنه يفتقد للمنظومة

وعن  رؤيته لمستقبل الكرة العراقية يقول نشأت الكرة العراقية لاتفتقد للمواهب على مر التاريخ ولدينا منتخب جيد من  حيث الأعمار والمواهب ولكننا بكل أسف في العراق نعاني من غياب المنظومة الادارية والفنية ويكفي القول بأننا ليس لدينا دوريات للفئات السنية لتشكل رافدا للمنتخب الأول كما أن الكرة العراقية اعتمدت كثيرا على المدرب الأجنبي وبكل أمانة باستثناء البرازيلي زيكو أرى أن كل المدربين الأخرين هم الذين استفادوا من العمل مع الكرة العراقية أكثر مما أفادوها وأنا شخصيا أتمنى أن يوفق منتخبنا العراقي في الفوز بخليجي 24 لتكون خير حافز للاعبين لاسيما في ظل مايتمتع به لاعبونا من نضج كروي وأتمنى أن يزداد الشعور بالمسؤولية لدى اللاعب العراقي في تحقيق الانجازات وأن يدرك كل لاعب أن الشعب العراقي يمر بظروف صعبة وبحاجة لانجاز يسعده

قطر والعراق  الأسوا في حياتي

نظرا لأن المباريات الجميلة في مشوار نشأت كثيرة لم نشأ التحدث عنها بل فضلنا الحديث عن  أسوأ مباراة لكون الأسوأ هو الأقل وعن  تلك المباراة قال نشأت مباراتنا أمام العنابي في الامارات في تصفيات أسيا 2010 هى الأسوا لنا كمنتخب عراقي وكنشأت أكرم لأن  كل المؤشرات قبل تلك المباراة كانت تؤكد فوز منتخبنا ولكننا خسرنا بهدف للاعب سيد البشير ولم نتأهل للدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب افريقيا

الاستعداد الجيد يؤدي لأداء جيد

وعن  سر تألقه بالمباريات يقول نشأت الحمد لله أن استعدادي للمباراة يكون قبلها بيوم وليس بيوم المباراة وذلك بالنوم المبكر والاستعداد النفسي الجيد والحرص على عدم الخسارة والرغبة في تقديم كل مالدى مع أي فرق وهذا الشعور دوما يرافقني عندما لعبت للغرافة وللخويا وللوكرة كنت أرفض الخسارة وأحب الفوز من خلال التفاني في العطاء وكلما كان الاستعداد للمباراة جيدا كان الأداء في الملعب أيضا جيدا ،ونصيحتي لكل لاعب بالغرافة أن  يستعد جيدا للمباراة وأن يحرص على تثقيف نفسه  ليس فقط في المجال الرياضي بل في أي مجال وأن تكون  القراءة رفيقه في المعسكرات لأن  القراءة تساهم كثيرا في زيادة وعيه  كانسان قبل مايكون لاعب وتنمي الفكر والعقل وتزيد من قدرة اللاعب على التعامل مع زملائه اللاعبين .

 

بطولات في مسيرة الموسيقار

من الطبيعي أن  تكون مسيرة الموسيقار نشأت أكرم حافلة بالبطولات والانجازات من خلال مسيرته مع المنتخب العراقي والأندية التي احترف بها وعبر السطور القادمة سوف نذكر بعضا من تلك الانجازات على سبيل المثال لا الحصر ومن بينها الفوز بكأس اسيا للشباب عام 2000 مع المنتخب العراقي والفوز بكأس أسيا 2007 والمركز الرابع بأولمبياد اثينا عام 2000 وبطولة الدوري العام  مع الفهود 2007 /2008 موسم 2008 /2009 وكأس الأمير عام  2009 والفوز بلقب الدوري السعودي مع فريق الشباب السعودي والفوز بلقب وصيف الدوري مع الشباب السعودي والفوز بلقب أفضل لاعب بالدوري السعودي وجدير بالذكر أن  نشأت أكرم دخل نادي المائة مع المنتخب العراقي حيث لعب 114 مباراة دولية