Logo logo logobg
الفهود تبدأ المشوار بثلاثية تبشر بعودة منطقية وقوية

الفهود تبدأ المشوار بثلاثية تبشر بعودة منطقية وقوية

بتاريخ : 22-08-2019

 

الفوز  تحقق بحيوية الشباب وخبرة المحترفين

أخيرا شعرنا بقيمة التاريخ والانجازات عملياً وليس نظرياً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

استهل الفريق الأول للكرة بنادينا مشواره بدوري نجوم  QNB  للموسم الرياضي 2019/2020 بفوز سهل ومستحق على الشيحانية بثلاثية دون  مقابل في مباراة أكدت أن الفهود عائدون بقوة للمنافسة وأن العودة في تلك المرة عودة منطقية وقوية من الناحية الفنية وأجمل مافي الفوز أنه تحقق في ظل سيطرة ميدانية على مدار الشوطين مقابل فرصة وحيدة للشيجانية بالدقيقة 90 عن طريق على فريدون ليحولها برهان بقدمه لركنية وافتتح احمد علاء التسجيل بالدقيقة 65 من تمريرة سفيان هني ليسدد علاء بيسراه كرة قوية على يمين الحارس ثم أضاف سفيان هني الهدف الثاني من تمريرة مقشرة لعثمان اليهري ليحولها سفيان  بكعب القدم من فوق رأس الحارس بالدقيقة 72 ثم عاد أحمد علاء واختتم الثلاثية عندما استقبل تمريرة ذكية من عدلان قديورة ليسيطر علاء ويتقدم وسط الدفاع ويسدد على يسار الحارس مسجلا هدفه  الشخصي الثاني في الوقت بدل الضائع وشهدت المباراة اشتراك احمد الجانحي بدلا من  عمرو سراج وعبد الغني منير بدلا من عثمان اليهري وعبدالله الساعي بدا من جاتشول 

التاريخ حاضر بفارق فني  واضح 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

أجمل مافي سيناريو  الفوز على الشيحانية هو أنه تحقق في ظل تفوق فني واضح يؤكد الفارق في التاريخ والانجازات بين  نادينا والشيحانية لدرجة أننا وضعنا الشيحانية في نصف ملعبه طوال المباراة ورغم تأخر التسجيل طوال الشوط الأول الا أنه كان  هناك شعور طبيعي بأن الفوز لنا وهذا ماتأكد اعتبارا من الدقيقة 65 بهدف علاء الأول وأيضا أجمل مافي الفوز هو أن الفريق أدى المباراة بأسلوب هجومي ضاغط ومساندة قوية من نصف الملعب وتواجد عدلان و سفيان وجاتشول   بصورة مستمرة على حدود منطقة جزاء الشيحانية  كما أن احمد علاء كان في أفضل حالاته بجانب حيوية ونشاط اليهري وعمرو لتؤكد الخلطة الغرفاوية ان حيوية الشباب وخبرة المحترفين  كانت من أهم عناصر الفوز بالإضافة للالتزام الدفاعي الجيد من رباعي خط الظهر وعدم حدوث أي أخطاء تسمح للشيحانية بالاستفادة منها.

الفوز الذي كنا نتمناه

ــــــــــــــــــــــــ

الفوز على الشيحانية بهذا السيناريو هو تحديدا السيناريو الذي كنا نتمناه من  خلال تفوق واضح ميدانيا يؤكد الفروق الكبيرة لصالحنا وأن الكبير سيظل كبير وأن الكبار قادرون على العودة كما أن الفوز بهذه الصورة يعزز من طموحاتنا بالعودة للمنافسة بقوة وكما ذكرنا في تقديمنا للمباراة عندما قلنا أن الفهود جاهزون للشيحانية بطموحات كبيرة لمرحلة جديدة وأن كل المؤشرات إيجابية ولايتبقى سوى توفيق المولى عز وجل وهذا ماحدث أن وفقنا بفضل الله في الاستفادة من كل التغييرات على مستوى المحترفين وأيضا الاستفادة من الاعتماد على اللاعبين  الشباب تأكيداً لرؤية الادارة المستقبلية لنشعر مؤخراً بأن الفارق في التاريخ ظهر جليا بصورة عملية وليس بصورة نظريا كما كان يحدث في السنوات الماضية  وخلاصة القول مبروك لجماهير الفهود التي أصبح من حقها أن تحلم بالعودة لمنصات التتويج