Logo logo logobg
 بولنت في حوار خاص للموقع الرسمي : سعيد بالعمل بالغرافة وهدفي إسعاد الجماهير الغرفاوية

بولنت في حوار خاص للموقع الرسمي : سعيد بالعمل بالغرافة وهدفي إسعاد الجماهير الغرفاوية

بتاريخ : 10-03-2018

 
الدوري القطري في تطور مستمر
 
هدفنا تحقيق أفضل نتيجة أمام الأهلي السعودي
 
الصراع على المربع مستمر حتى صافرة النهاية    
 
لو بدأنا  الدوري بنفس الظروف لكنا بالمركز الثالث
 
انحصار المنافسة بين الدحيل والسد لايخدم المنتخب القطري
 
حمدالله وويسلي وتشافي ونام تاي والمساكني أفضل المحترفين
 
عفيف والمعز والراوي ومادبو أبرز اللاعبين الشباب
 
مباراتا  الأهلي القطري وتراكتور الأكثر تأثيرا في نفسي
 
أرشح الدحيل أوالسد لبلوغ المباراة النهائية أسيويا
 
النتائج الجيدة بفضل العطاء السخي للاعبين
 
دور  الإدارة والجهاز الفني توفير المناخ المناسب
 
راضي عما حققته مع الغرافة والنتائج خير دليل
 
 
 
في حواره الخاص والأول للموقع الرسمي عبر بولنت  المدير الفني لنادينا عن سعادته بالعمل في الغرافة في ظل الأجواء النموذجية التي تسود بين الجميع مشيداً بدور الإدارة في الدعم الذي توفره للفريق متمنيا أن يحقق كل مايهدف اليه من طموحات بهدف اسعاد الجماهير الغرفاوية وعبر السطور التالية كانت إجابات المدير الفني على الأسئلة قبل السفر لمواجهة الهلال السعودي في لقاء الاياب من المجموعة الأولى بدوري أبطال أسيا .
 
دوري نجوم QNB
 
وعن رؤيته وتقييمه للمستوى الفني للدوري القطري قال بولنت الدوري القطري يتطور بشكل مستمر وهو من الدوريات الجيدة بالمنطقة العربية لاسيما في ظل مايوفره  القائمون بالاتحاد القطري ومؤسسة دوري نجوم بنك قطر من رعاية للدوري من كل الجوانب التنظيمية والاعلامية حيث تتم الأمور بصورة احترافية .
 
وحول استعدادات الفريق لمباراة الإياب للأهلي السعودي بالبطولة الأسيوية أكد بولنت ان الاستعدادات كانت من خلال الاستعداد لمباراة السيلية بالدوري وكما يعلم الجميع أن الوقت غير كافي في ظل تقارب مواعيد المباريات ولكن بشكل عام كانت مباراة السيلية خير اعداد فني ونفسي للقاء الأهلي السعودي لاسيما وأن الفريق لعب المباراة في ظل غياب عدد من اللاعبين ولكن كل من شارك قدم كل مالديه وحققنا نتيجة جيدة وان شاء الله  ذاهبون للسعودية وهدفنا تحقيق نتيجة جيدة وكما ذكرت من قبل نسعى للوصول لأبعد نقطة في مشوارنا بالبطولة الأسيوية .
 
 
 
النتائج معيار التقييم
 
وبسؤاله عما تحقق حتى الآن بالغرافة وهل يشعر بالرضا أجاب قائلا كل مدرب يبدأ عمله مع نادي جديد يكون هدفه  دوما هو تحقيق أفضل النتائج والحمد لله اعتقد أن ماتحقق حتى الآن من تحسن في النتائج والترتيب العام هو خير دليل وان كنت لازلت أطمح في المزيد كوضع طبيعي لأي مدرب وبسؤال افتراضي اذا قدر له أن يبدأ قيادته للغرافة من  بداية الموسم وبنفس تشكيلة اللاعبين وبوجود تارمي وشنايدر هل كان سينافس على الدوري قال الشئ المؤكد هو ان الغرافة كان سيكون بالمركز الثالث كوضع طبيعي لامكانيات الفريق ولكننا الآن نسعى للبقاء في المركز الرابع .
 
الفهود و أم صلال
 
وأضاف قائلا عقب فوزنا على السيلية أصبحت المنافسة على البطاقة الرابعة محصورة بيننا وبين أم صلال عقب فوزه على السد وهو فوز كان بمثابة مفاجأة لي ولكن يبدو أن السد قد تأثر كثيرا بالغيابات التي يعاني منها ونحن في وضع جيد بالفوز على السيلية الذي فاز في لقاء الذهاب بنتيجة 3/2 مع العلم بأن السيلية عندما تسلمت قيادة الفريق كان يتقدم على الغرافة بسبع نقاط تقريبا وهذا يعكس الفارق في النتائج التي تحققت ونتمنى استمرار تحقيقها وتنتظرنا بالدوري مباراتي العربي وقطر وبالمقابل ينتظر أم صلال مباراتي الريان والمرخية واعتقد أن الصراع على  البطاقة الرابعة سيظل مستمرا حتى صافرة النهاية بالجولة 22 من الدوري .
 
 
 
اتساع المنافسة أمر إيجابي
 
وعن رأيه في انحصار المنافسة على اللقب بين الدحيل والسد قال بولنت مما لاشك فيه أن الناديين يملكان الكثير من العناصر الجيدة من اللاعبين ولكن على الجانب الأخر انحصار المنافسة بينهما لايخدم الكرة القطرية وكلما اتسعت دائرة المنافسة كلما كان ذلك أفضل من حيث قوة المباريات وعدم التوقع المسبق بالنتائج كما يحدث في بعض المباريات التي يكون الدحيل طرفا فيها ومما لاشك فيه أن اتساع دائرة المنافسة يعني دخول أكثر من نادي في الصراع على اللقب وهذا لايتم الا من خلال الارتقاء بمستوى الأندية من خلال التعاقد مع لاعبين محترفين على مستوى عالي يمكنهم تحقيق الاضافة المرجوة للأندية لاسيما للأندية التي لديها لاعبين شباب يتم اعدادهم للمستقبل كما هو الحال بالغرافة الآن وطبعا عملية اختيار المحترفين أمر يحتاج لوجود لجنة فنية بكل نادي لديها معلومات كافية عن هؤلاء اللاعبين المحترفين وأيضا على علم تام بنوعية ومراكز اللاعبين الذين سيتم التعاقد معهم .
 
هؤلاء هم  الأبرز
 
وعن اللاعبين الذين لفتوا انتباهه من خلال مباريات الدوري قال بولنت هناك لاعبين جيدين كل الأندية ولكن من وجهة نظري المتواضعة أن أبرز اللاعبين المحترفين هم نام تاي وحمد الله والمساكني وتشافي وشنايدر بينما على مستوى اللاعبين الشباب هناك أكرم عفيف والمعز علي وبسام الراوي ومادبو
 
 
 
مباريات لايمكن نسيانها
 
وبسؤاله عن المباريات التي لايمكن نسيانها في مشواره التدريبي لظروف خاصة بتلك المباريات قال بولنت من الصدفة أن تكون تلك المباراة متعلقة بعملي مع الأندية القطرية  والمباراة الأولى كانت أمام الاهلي القطري وكنت مدربا لأم صلال وكنا خاسرين بهدف واستطعنا العودة عقب بعض التغييرات بصفوف اللاعبين والفوز بنتجية المباراة بثلاثة أهداف لهدف والمباراة الثانية كانت أمام تراكتور تبريز الإيراني وكانت عقب خسارتنا في الافتتاح أمام الجزيرة الاماراتي وكنا بالفعل بحاجة ماسة لتحقيق الفوز لأن الخسارة امام تراكتور كانت تعني مزيد من الاحباط وقليل من الحظوظ في التأهل للدور الثاني ولكن الحمد لله بفضل المساندة الجماهيرية من كل جماهير قطر وروح اللاعبين العالية حققنا الفوز بثلاثية وتظل تلك المباراة من المباريات التي لايمكن نسيانها لانها مهدت لنا الطريق اسيويا لاسيما عقب التعادل مع الاهلي السعودي والاحتفاظ بحظوظنا قوية في التأهل للمرحلة الثانية .
 
الدحيل الأقرب للنهائي
 
وبسؤاله عن توقعاته لمشوار الأندية القطرية أسيويا وهل يمكن أن نرى فريقا قطريا في المباراة النهائية قال حتى الآن مشوار الأندية القطرية جيد ولكن على المدى البعيد اعتقد أن الدحيل والسد يملكان من المقومات مايؤهلهما للوصول للمباراة النهائية مع أفضلية للدحيل على السد في الوصول للنهائي وهذا مانتمناه جميعا أن نرى فريق قطري في النهائي الأسيوي .
 
الشكر للاعبين والوعد للجماهير
 
وعن كلمته الأخيرة ولمن يوجهها قال في الحقيقة هما كلمتين الأولى للاعبين وهى كلمة شكر وتقدير على مايقدمونه من عطاء سخى له الفضل في تحقيق النتائج الجيدة للفريق ودورهم هو الأهم بينما نحن كجهاز فني واداري دورنا ينحصر في توفير الأجواء المناسبة لهم لتقديم أفضل مالديهم أما كلمتى الثانية فهى للجماهير القطرية بشكل عام وهى أيضا كلمة شكر لدعم لرباعي قطر بالبطولة الأسيوية وهو أمر مهم لكل الأندية القطرية أمام جماهير الغرافة أيضا لها الشكر على مساندتها للاعبين ونعدهم بأننا سنسعى جاهدين لتحقيق النتائج المرضية لهم والتي تتناسب مع مكانة الغرافة كنادي كبير يسعى لأن يكون دوما ضمن أندية القمة .